دراسة حالة: العقبة
دراسة حالة: العقبة

دراسة حالة: العقبة

تخضع مدينة العقبة الأردنية لبرنامج تطوير مكثف حيث يجتمع ميناء حديث مع مجتمعات سياحية وسكنية وتجارية، إلا أن النتائج التي أسفرت عنها نشاطات المرحلة الأولى المتضمنة تحديث وتحويل منافذ وبناء شبكة طرق التفافية لرفع كفاءة الميناء وتخفيف الازدحام، كانت مبدئياً مخيبة للآمال فكفاءة النقل لم تكن ملحوظة والشاحنات المتوقفة تسد وسط المدينة.

وقد تعاقدت سلطة مدينة العقبة الاقتصادية الخاصة مع شركة نافذ للخدمات اللوجستية، الشركة الأردنية الأمريكية المشتركة، لتطوير نظام مراقبة شاحنات يراقب وينسق حركة الشاحنات من وإلى الميناء ويشرف هذا النظام الذي تم نشره في العام 2006 ويجري تشغيله حالياً بموجب اتفاقية شراكة بين القطاعين العام والخاص على حركة الشاحنات بين 32 موقع رئيسي حول العقبة والمنافذ باستخدام برمجيات على شبكة الإنترنت يمكن الوصل إليها لتنظيم هذه العمليات، ويبدأ النظام بطلبات أذونات دخول شاحنات الرحلات المحددة وتنسيق حركتها اللاحقة ضمن منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة التي تغطي حوالي 375 كيلو متر مربع.

وقد أصبح نظام مراقبة الشاحنات أحد أنظمة المهام الحرجة للخدمات اللوجستية والمجتمعات التجارية وميناء العقبة والشعب الأردني ويقدر أن تصل تكاليف النقل البري إلى 20% أقل مما ستكون عليه فقد تجاوزت البضائع المنقولة عبر الميناء حالياً أكثر من 25% عما كانت عليه في 2006 بينما لايزال عدد المركبات التي تنقل هذه البضائع على حاله وقد عمل النظام في وقت واحد على تخفيض الازدحام والحوادث المرورية والتلوث واستهلاك الوقود والفساد وفي الوقت المناسب سيدفع الاستخدام الأعلى لموجودات النقل إلى مزيد من الاستثمار في القطاع ويحدث تحسينات إضافية على كثير من هذه المقاييس.

وقد أظهر نظام مراقبة الشاحنات في شركة نافذ في نهائيات جمعية النقل الذكي الأمريكية بخصوص جائزة أفضل منتج أو خدمة مبتكرة للعام 2009، أن أنظمة النقل الذكية يمكنها أن تحدث تأثيراً عظيماً على الاقتصادات النامية وتنشئ مجموعة واسعة من المنافع فالنظام وظف ما يربو على 200 موظف لتشغيله وقدم تكنولوجيا معلومات لقطاع النقل بالشاحنات ومستخدميه الكثر ممن لا يملك معظمهم إلا قليل من الخبرة في مجال استخدام حواسيب من أي نوع، وقد يكون نظام مراقبة الشاحنات مثالاً على كيف يمكن لتكنولوجيا المعلومات أن تحفز تحسين أداء البنية التحتية لنقل البضائع في الموانئ وممرات النقل البري وحول مراكز المدن والمعابر الحدودية في جميع أنحاء العالم النامي.

جميع الحقوق محفوظة لشركة تافذ للخدمات اللوجستية © 2017